إعدام الشيخ عبد الرحيم جبريل أكبر معتقل سياسي في مصر

FB IMG 1619652568613
29 أبريل 2021 - 12:32 ص

 

 

كشفت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، تنفيذ وزارة الداخلية المصرية حكما بإعدام متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية “أحداث كرداسة”، وكان من بينهم الشيخ عبد الرحيم مدرِس القرآن البالغ من العمر 80 عاما.

من بين المعتقلين الذين تم تبليغ ذويهم رسميا بإعدامهم، الشيخ المسن عبد الرحيم جبريل، والشيخ مصطفى القرفش، وهما من معلمي القرآن الكريم، إضافة إلى البقية.

الشيخ الدكتور محمد الصغير في تغريدة له عبر حسابه بــ “تويتر”: “الشيخ_عبدالرحيم_جبريل ابن الثمانين أعدم اليوم في شهر رمضان الفضيل دون مراعاة للسن أو حرمة الشهر، وأشهد الله عز وجل وهو أعلم، وكل من يعرفه يعلم أن الرجل عاش حياته للقرآن معلما ومحفظا، وجاب بلاد الله قارئا تعلقت بصوته الأسماع وبأخلاقه القلوب، اللهم أنت حسبه وأنت نعم الوكيل القادر”.

ويعتبر الشيخ عبدالرحيم جبريل، صاحب الـ80 عاماً، أكبر معتقل سياسي في مصر، منذ أن زُج به في سجن 430 المشدد بوادي النطرون منذ أكثر من خمس سنوات.
ولد الشيخ عبدالرحيم جبريل في السابع من أغسطس 1940، وأتم حفظ القرآن الكريم بأحد الكتاتيب في عمر ثماني سنوات.

وبرز اسم الشيخ عبدالرحيم جبريل، مُدرِس القرآن البالغ من العمر 80 عاماً، وهو من علم القرآن لأجيال كثيرة، ورغم أنه لم يتم تعليمه لكنه يقرأ ويكتب ويتمتع بشهرة كونه أفضل خطاط عربي، ويجيد اللغة الإنجليزية قراءة وكتابة، وقد شارك في حرب اليمن وحرب 1967 وحرب أكتوبر 1973، والتحق للعمل بوزارة الإعلام في مبنى ماسبيرو فنيَّ تبريد وتكييف بعد إنهائه الخدمة العسكرية.

ويؤكد محامي الشيخ عبدالرحيم جبريل في القضية في تصريحات على وجود عوار قانوني، فالدليل الوحيد كان تحريات وشهادة الأمن الوطني.

ويضيف محامي الشيخ عبدالرحيم جبريل أن شهادة الشاهد بالنفي مسجلة في محضر جلسات القضية، وموثقة بالشهر العقاري.

رحم الله الشيخ عبد الرحيم جبريل أكبر معتقل سياسي في مصر، الذي أقبل النظام المصري على إعدامه ظلماً وزورا نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالين.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .