الإسيسكو تفتح مؤتمرها الدولي تحت عنوان “المرأة واللغة العربية…الواقع وٱفاق المستقبل”

المرأة واللغة العربية الواقع وٱفاق المستقبل
27 ديسمبر 2021 - 12:08 م

بقلم :فوزية البوراحي – متدربة

 

أكدت وزيرة التضامن والإدماج الإجتماعي والأسرة عواطف حيار،إن اللغة العربية كانت إحدى وسائل مواجهة جائحة ‘كورونا’ في المملكة، عبر فتح المتاحف الافتراضية والمكتبات وإتاحة الفرصة للاطلاع على الكتب والفن والموسيقى للجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي.
وأضاف سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي بالرباط ،نظمته منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبر تقنية الاتصال المرئي حول موضوع “المرأة واللغة العربية…الواقع وٱفاق المستقبل”، إن احتفاء المنظمة بالمرأة واللغة العربية جاء في إطار الاحتفال بالمرأة لهذا العام،الذي أعلنت عنه الإسيسكو وحظي برعاية الملك محمد السادس، كما جاء أيضاً في إطار وجود العلاقة الوطيدة بين المرأة واللغة.
وتابع المالك “إذا كان وراء كل رجل عظيم امرأة ،فوراء كل كلمة جميلة امرأة، وماأكثر الملامح والسمات التي تجمع بين المرأة واللغة ، مبرزا أنهما يشتركان في الأصالة والجمال والسحر والبهاء ، ويجمعان بين الإفصاح والأيتام والوضوح والغموض والبيان والعروبة.
وأوضح الأخير أن الهدف من إقامة المؤتمر هو دراسة إسهامات المرأة في الحضارة العربية والإسلامية بمنهجية علمية.
من جهتها عبرت سعاد الصباح، مؤسسة دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع ، خلال كلمتها عن الجهود المبذولة من طرف مؤسستها لتحبيب اللغة العربية للأجيال من خلال إحداث دار نشر تساهم في تشجيع تعلمها ، مضيفة أن الكلمة أنثى والحضارة والحياة والغمامة والقصيدة،فبدون أنوثة حسبها تفقد اللغة مطالبتها وأمومة والجنة التي تستريح تحت قدميها.
يعتبر المؤتمر مناسبة لإبراز جهود المرأة في تعزيز مكانة اللغة العربية وأدوارها المستقبلية في النهوض باللغة، وكذا تعزيز مكانة المرأة في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها، وذلك من خلال الإستفادة من التجارب النسائية في مجال تطوير هذه اللغة وتثمين الأعمال الأدبية النسائية التي تبرز جمالية ورونق اللغة العربية وتحسينها والرفع من شأنها.

 

شاهد ايضا : رسميا..المغرب يرحب بإستئناف العلاقات مع ألمانيا

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .