تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ذكرى عزيزة في ملحمة كفاح وطني

تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ذكرى عزيزة في ملحمة كفاح وطني
12 يناير 2022 - 11:23 ص

بقلم فوزية البوراحي | تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ذكرى عزيزة في ملحمة كفاح وطني

 

 

يحتفل المغرب في 11يناير من كل سنة بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال والتي تشكل لحظة تاريخية بارزة..
هي محطة أساسية في تاريخ الكفاح الوطني، خاضها المغاربة والعرش لمعانقة الحرية وتحقيق الاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية ، ومسيرة طويلة وقائمة تؤكد المواطنة الحقيقية وأبعادها ودلالتها العميقة تجسيدا للوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب، سعيا وراء الدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.
وثيقة المطالبة بالاستقلال تعد أيضاً لحظة الوقوف على المعنى الحقيقي للإصرار العميق نحو الإستقلال ومواجهة الطامعين والدفاع عن تاريخ المغرب العريق بعزم وقوة.
بدأت الرحلة منذ قيام رجال الحركة الوطنية في 11 يناير 1944 بدعم من الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، للدخول في نضال حاسم تجسد في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى المستعمر، يطالبون فيها باستقلال المملكة المغربية ووحدة ترابه.
ومما جاء في وثيقة المطالبة بالاستقلال، حسب ما ذكرته وثيقة صادرة عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مايهم استقلال المغرب تحت قيادة الملك والسعي لدى الدول التي يهمها هذا الأمر لضمانه، كما تضمنت في إطار السياسة العامة انضمام المملكة للدول الموافقة على وثيقة الأطلسي ومشاركتها في مؤتمر الصلح، أما بالنسبة لما يخص السياسة الداخلية فإن الوثيقة تضمنت في هذا السياق الرعاية الملكية لحركة الإصلاح وإحداث نظام سياسي شوري.
لقد عبرت هذه الذكرى وذكريات خالدة عن الموقف الثابت للمغاربة وجعل الوحدة الترابية نصب أعينهم متشبثين فالمطالب والتجند دون تنازل، ومحققيق بذلك صور نموذجية عن التكافل والتٱزر والتضامن الإجتماعي وجاعلين الحرية هدفا أسمى فوق كل اعتبار.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .