مشروع التنمية القروية بالمناطق الجبلية ينطلق بتازة

مشروع التنمية القروية بالمناطق الجبلية ينطلق بتازة
18 مارس 2022 - 2:46 م

انطلقت امس الخميس بتازة، مشروع التنمية القروية المندمج بالمناطق الجبلية لمقدمة الريفـ باستثمار يبلغ 888 مليون درهم.

 

ويندرج المشروع في إطار استراتيجية الجيل الأخضر، حسب ما قاله المدير الإقليمي للفلاحة بتازة، عبد الحميد بنعلي، باستثمار إجمالي يناهز 888 مليون درهم، لمدة 6 سنوات، مغطيا 15 جماعة ترابية تابعة لدائرتي أكنول وتايناست.

وأوضح أن المشروع يستهدف 11200 أسرة قروية، أي 50 بالمائة من الساكنة، مع إيلاء اهتمام كبير لإدماج النساء والشباب بالوسط القروي.

ويروم هذا البرنامج للفترة 2021-2026، إلى تنمية الأشجار المثمرة وتربية النحل المقاومة للتغيرات المناخية، وغرس 9800 هكتارا من أشجار اللوز و1000 هكتار من التين و800 هكتار من الزيتون، زيادة على حماية الأراضي من الانجراف.
وسيتم كذلك تهيئة 4 منصات لتسويق المنتوجات المحلية وترميم 3 وحدات لتثمين العسل، وإنجاز دراسة على 180 كلم من المسالك القروية واستصلاح 50 كلم منها.

كما يهدف إلى التخفيف من حدة الفقر في المناطق القروية من خلال تنويع وتحسين مصادر الدخل المستدام لجميع شرائح الساكنة القروية مع احترام الموارد الطبيعية.

وأشار الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، رضوان عراش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الى أن مشروع تنمية المناطق الجبلية بمقدمة الريف، الممول من طرف الدولة المغربية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، يعتمد على الإطار المرجعي لاستراتيجية مخطط المغرب الأخضر.

وأضاف المسؤول أن البرنامج ترصيد لمكتسبات المشاريع السابقة التي حققت نجاحا على صعيد المنطقة معربا عن أمله في انخراط جميع الفاعلين لتنزيل هذا المشروع.

ومن جهته، أكد عامل إقليم تازة، مصطفى المعزة، في كلمة بالمناسبة، انخراط السلطة الإقليمية والسلطات المحلية، من أجل العمل إلى جانب المديرية الإقليمية للفلاحة بتازة وباقي الشركاء لإنجاح هذا البرنامج، داعيا الى تعبئة جميع المتدخلين لتذليل الإكراهات التي قد يواجهها في ظل الظروف المناخية التي تعرفها البلاد.

وتوقع أن ينعكس المشروع بالإيجاب على الساكنة المستهدفة والتي تعتمد في أنشطتها على سلاسل اللوز والزيتون والعسل والتين، مشيرا الى أنه ينسجم مع الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، ويتكامل مع برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية الذي انطلق سنة 2017، وكذا مع برنامج تنمية السلاسل الفلاحية الذي استهدف الجماعات الترابية التابعة لدوائر تازة –واد اميل وتاهلة.

من جهته، أشار نوفل تلاحيق، مدير برامج الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، المكلف ببرنامج المغرب، قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا، الى أن المشروع يأتي ليثمن علاقة التعاون المميزة بين الدولة المغربية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، التي يرجع تاريخها لأزيد من أربعة عقود، والتي تشمل تمويل 15 مشروعا، بقيمة مالية تناهز مليار ونصف مليار دولار، همت ستة ملايين شخص.

وأضاف تلاحيق أن مشروع التنمية القروية المندمجة لمنطقة مقدمة جبال الريف، يندرج في إطار اتفاقية شراكة مبرمة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، على مدى خمسة عشر سنة، وهو الحلقة الثالثة ضمن مشاريع اتفاقية الإطار المبرمة، بعد المناطق الجبلية أزيلال –صفرو، ومشروع التنمية القروية لإقليم ورزازات.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .