إقتراحات جديدة لتدبير ماتبقى من الموسم الدراسي الحالي

3 مايو 2020 - 7:19 ص

اقترحت الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء و أمهات و أولياء التلامذة بالمغرب بعض المقترحات لوزارة التربية الوطنية، من أجل عبور التلاميذ والتلميذات لهذه المرحلة الصعبة التي تجتازها البلاد، نظرا للمخاطر المتعددة التي تحدق بعودة المتمدرسات و المتمدرسين الى الفصول الدراسية .

وقالت الفيدرالية في بلاغ لها نشر يوم 30 أبريل أن إبقاء على التعليم عن بعد في جميع المستويات غير الاشهادية آلية تضمن استمرار ارتباط المتمدرسين بالدراسة والتعلم . و ترى كذلك أن الرجوع إلى الأقسام لابد أن يقتصر على المستويات الإشهادية .و ان يتم التركيز اثناء الدعم التربوي على المواد التي سيمتحن فيها التلاميذة ، بأقسام مخففة تراعي فيها شرط مسافة التباعد.

واعتبر البلاغ المنشور، أن تحقيق مبادئ التكافؤ والانصاف يقتضي أن ينصب التقويم في الأقسام الإشهادية على المقروء فعليا وحضوريامن الدروس قبل الحجر الصحي والذي تم دعم مكتسباته بعده . وفي المقابل تقترح أن يقتصر التقويم في الأقسام غيرالاشهادية عل نتائج الدورة الأولى والجزء الأول من الدورة الثانية (أي 75 ٪ من المقرر كما جاء على لسان السيد الوزير ) مع اعفاء هذه الشريحة من التلاميذ من أي اختبارات جديدة ، كما تؤكد الفيدرالية الوطنية على ضرورة تحيين مواعيد ومواقيت الامتحانات الاشهادية لتتلائم مع خصوصيات المرحلة ، ودراسة إمكانية تأجيل الامتحانات الجهوية للبكالوريا الى شهر شتنبر مادام احتساب نتائجها مؤجل للسنة الموالية ، وفي سياق الامتحانات توصي الفيدرالية الوطنية كذلك بضرورة اعتماد المرونة فيما يخص عملية انتقاء لوائح التلاميذ الراغبين في ولوج مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المحدود .

وضمانا لصحة جميع الفاعلين والمعنيين من أساتذة وأطر إدارية وأعوان الحراسة والنظافة و التلاميذ، فقد وصت الفيدرالية بأن يتم تعقيم جميع مرافق المؤسسات التعليمية التي تحتضن دروس الدعم أو الاختبارات أكثر من مرة في اليوم، وتوفير الكمامات الكافية بشكل يومي للتلميذات والتلاميذ وكل الفاعلين الآخرين ، كما أن لا تتجاوز أقسام دروس الدعم أو الاختبارات 12 تلميذا في القسم الواحد مع ضرورة احترام مسافة التباعد، وأن تتوفر الأقسام المعنية على منافد وشبابيك التهوية . بالإضاقة إلى ضرورة الاستفادة من دعم واستشارات أطر الصحة المدرسية في النطاق الترابي لكل مؤسسة تعليمية ، و أن يتم توفير النقل المدرسي المتوفر على مسافة التباعد للتلاميذ خاصة في العالم القروي، ثم الحرص على توفير الظروف الصحية للإيواء والتغذية في الداخليات وتعقيم مرافقها بشكل يومي .

ونوهت الفيدرالية في البلاغ بالحس الوطني الذي أبانت عنه مختلف الدوائر الرسمية الحكومية وشبه الحكومية في مواجهة الجائحة ، كما أكدت فيه على على انخراطها في التعبئة الشاملة التي تشهدها بلادنا.
ودعت من جهة أخرى وزارة التربية الوطنية الى استحضار الفرق الكبير بين إنجاز الدروس الحضورية وإنجاز دروس التعليم عن بعد أثناء عملية التقويم تحقيقا لمبدأتكافؤ الفرص ، وكما حثت كذلك وزارة التربية الوطنية على اعتماد برنامج للدعم التربوي بعد انتهاء فترة الحجر الصحي تصاحبه إعادة جدولة الامتحانات تجاوزا لكل الإكراهات الناتجة عن الوضع الاستثنائي الذي تعيشه بلادنا .”

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .