الواقي الإلكتروني

16 يونيو 2020 - 2:55 م

يشتغل هذا التطبيق في خلفية الهاتف وبالتالي يستنزف بطارية الهاتف، لأنه يشتغل بتقنية البلوتوث، يقدم التطبيق ضمانات صارمة للمحافظة على خصوصية المواطنين، مع انه في الأول والأخير يبقى واجبا وطنيا يحمي الأفراد والمجتمع، فمؤسسات الدولة فعلت ما يكمن فعله، في اعتقادي رغم الكثير من النقائص، وكذلك غالبية المغاربة ساهموا بشكل جلي في حصد هذه النتائج الإيجابية، المشوار مازال طويلا وتثبيت هذا التطبيق سيسهل عملية التتبع بعد رفع أو تخفيف الحجر الصحي، هو تطبيق مغربي لمعرفة المخالطين والتكفل بهم بسرعة حتى لا يزداد الوضع صعوبة، ومن تمت سيتم حسر وانحسار الفيروس، و العمل على الحد من فيروس كوفيد 19، حيث يشعرك بمن قمت بمخالطتهم أي المصابين به لأجل اتخاذ الإجراءات الضرورية والمستعجلة إذا تبث اصابتك به، بعد مخالطتك لمصابين به أثناء تنقلك عبر الحافلة أو التراموي أو التاكسي بالإضافة إلى التسوق…
ويعقد المغاربة آمالا لرفع الحجر الصحي عن كل المناطق، ولعل في هذا التطبيق منفعة مهمة قد تسهم في تحديد المصابين وعزلهم في مستشفيات لتلقي العلاج، والمساهمة في تخفيف بل الحد من مرض كوفيد 19.
يتخوف المغاربة من كون هذا التطبيق يخترق معلوماتهم وتجسس عليهم، مما يجعلهم غير آبيهن بذلك، رغم أن العدد المصرح يقول إن مليون مواطن حملوا التطبيق، وهو رقم ضعيف وهزيل لوطن يضم ما يفوق 33 مليون نسمة.
وعموما فهو تطبيق كواجب وطني قد يحمي المواطنين، لكن لم تكن هناك برامج تستهدف شرحه بالتفصيل لإقناع الجميع بضرورة تحميله وتثبيته في الهاتف، فالمغاربة أثبتوا في هذا الوضع الصعب سهولة تكيفهم مع عدة إجراءات، وإذ يجب برمجة مادة دراسية في المدارس تواكب الأزمات، وطرق التعامل معها.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .