بنسليمان…..تجاوزات في فتح الحدائق العمومية

IMG 20210216 WA0044
17 فبراير 2021 - 12:04 م

 

 

بالرغم من تخفيف حالة الطوارئ أو بمعنى أخر إنعدامه بمدينة بنسليمان ، و ذالك راجع إلى إنخفاض في عدد حالات الإصابة بوباء كوفيد 19، فقد تم تمديد حالة الطوارئ لبعض الفضاءات العمومية منذ أشهر مضت، من قبيل حديقة 16 نونبر أو كما يسميها سكان بنسليمان حديقة الشلال التي تعتبر المتنزه الوحيذ لهم.

قد نتفهم أن يتم عدم السماح لبعض الفضاءات المغلقة بإستئناف نشاطها، بالنظر لما تشكله من احتمال كبير للإصابة بالوباء، لكن أن يتم إغلاق هذه الحديقة العمومية من جهة و تفتح لأحد نفوذ السلطة بمدينة بنسليمان من لجهة ثانية ، التي يستغلها كمقهى له بوسط الحديقة التي فتحها صاحبها بصفة كلية و ذائمة مند رفع الحجر الصحي بمدينة بنسليمان حيث أن مواطن سليماني حينما يزور هذه الحديقة العمومية لتنزه و لراحة و بعد ذخوله لها يتم منعه من طرف رجال لأمن خاص بالحديقة حيث يقوم المواطن بطرح سؤال بسيط على حارس و هو لماذا تلك المقهى مفتوحة و ناس جالسين في مقهى التي تعتبر ذاخل الحديقة ؟؟ و يجيبه الحارس مبتسما ذالك شخص له نفوذ بجماعة بنسليمان هذا ما جعله يقوم بنشاطه ذاخل الحديقة .

وبصفة عامة تعتبر الحدائق العمومية متنفسا ضروريا للساكنة بنسليمان من مختلف الأعمار، وبالتالي فإن حرمانهم من هذا المتنفس لا شك أن له عواقب وخيمة على صحتهم نفسية و جسدية على حد سواء، خصوصا عندما يطول أمده، كما في حالة هذه الجائحة و هذا ما يتطلب من السلطات المحلية لمدينة بنسليمان فتح هذه الحديقة بوجه المواطن أو إغلاقها كليا.

حيث أن ليس هناك أي مبرر لإغلاق هته الحديقة العمومية، سيما وأن الزوار اكتسبوا الوعي بالتدابير التي عليهم اتباعها للوقاية من الإصابة بعدوى الوباء.
المثير للانتباه كذلك أن العديد من هذه الفضاءات العمومية الترفيهية تعرضت للإهمال منذ أن تم فرض الحجر الصحي عليها “من نهار دفنوه ما بقاو زاروه” كما نقول في تعبيرنا الدارج.

إن ساكنة مدينة بن سليمان أصبحت تستنجد بعامل إقليم بنسليمان بإعطاء أوامره لسلطات المحلية و الجماعية من أجل فتح هذه الحديقة التي تعتبر الوجهة الوحيدة لساكنة بنسليمان.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .