تفاصيل إنتحار الشاب الذي قتل جديه بالعروي

20 يونيو 2020 - 12:28 م

عاش سجن سلوان بالناظور أمس الجمعة ، على وقع انتحار ثلاثيني ،متابع في جريمة قتل جديه ومحاولة تصفية فردين آخرين من أسرته بعد إصابتهما بجروح متفاوتة ، لينتقل بعد ذلك إلى المستشفى الحسني بالناظور وفي حوزته سكين كبير لتصفية الفردين المصابين ، واللذين نقلا إلى المستشفى للعلاج ، وبعد الشكوك فيه تم توقيفه من طرف حراس الأمن ، ليتم تسليمه للشرطة ، ولجأ المتهم إلى حمام السجن بدعوى أخذ “الدوش” ، رغم إخباره للحراس يوما قبل موعد الإنتحار ، بعزمه وضع حدا لحياته ، بعد ساعات قليلة من وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي .

و حسب مصادر محلية ، فإن الشاب البالغ من العمر 35 سنة قام بتقطيع عباءته وحولها إلى حبل مشنقة مثبت بسقف حمام السجن، وأطلق الماء بقوة على أساس أنه “يدوش” ، حتى لا يثير شكوك الحراس الذين كانوا يرابطون في بوابة الحمام ، ليقدم بعدها على الانتحار، الأمر الذي اكتشفه السجناء والحراس الذين استدعوا السلطات و المصالح الأمنية المختصة التي بدورها فتحت تحقيقا في الواقعة.

و لحدود الساعة لم يصدر عن إدارة السجن المحلي بالناظور أي بلاغ رسمي من أجل توضيح ظروف و ملابسات الحادثة، فيما رجح المصدر المحلي أن السبب الرئيسي في انتحار الثلاثني راجع إلى الإحساس بالذنب و الخوف من حكم مشدد كان في انتظاره .

و تجدر الإشارة إلى أن الجاني المنتحر من ذوي السوابق القضائية، وقد تورط في ارتكاب جريمة القتل العمد في حق الأصول “جده و جدته”، ومحاولة قتل سيدتين من أفراد العائلة، بمنطقة العروي نواحي الناظور .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .