ضوابط نظام التأمين التكافلي (الجزء الأول )

IMG 20211229 WA0035
29 ديسمبر 2021 - 8:55 م

بقلم أسامة ضريف

 

يجسد نظام التأمين التكافلي معنى التكافل والتعاون، حيث يقوم المؤمَّن لهم بدفع الاشتراكات متبرعاً بها لتكوين محفظة تأمينية تدفع منها التعويضات عند وقوع الضرر المؤمَّن عليه، وما يتحقق من فائض بعد التعويضات والمصاريف واقتطاع الاحتياطات يوزع على حملة الوثائق ( المؤمَّن لهم )، وهذا كله وفق مجموعة من الضوابط:

التعاون أساس معاملاته: يقوم نظام التأمين التكافلي على مبدأ التعاون، ويجسد ذلك قيامه على أساس التبرع وليس المعاوضة الاتفاقية بين قسط التأمين ومبلغ التعويض، ويترتب على ذلك أمران جوهريان هما:

انعدام التعامل بالربا في نظام التأمين التكافلي لعدم وجود مقابلة أو معاوضة؛

امتلاك هيئة المشتركين في مجموعهم لأقساط التأمين، الأمر الذي يحقق مصالح من طبيعة واحدة وليست مصالح متعارضة.

ضبط العلاقة بين شركة التأمين والمؤمَّن لهم : النص على طبيعة العلاقة التي تربط بين المؤمَّن لهم وشركة التأمين والتي تتمثل في إدارة العمليات التأمينية وأموال التأمين على أساس الوكالة بأجر وينبني على ذلك، تحديد الأجر الذي تتقاضاه شركة التأمين عن خدماتها التأمينية من الاشتراكات، كما يجب ضرورة اشتراك حملة الوثائق في إدارة الشركة عن طريق انتخاب ممثلين لهم في مجلس الإدارة من أجل تحقيق مفهوم التكافل والتعاون المتبادل.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .