طاطا: ارتفاع الأسعار يقض مضجع المواطنين ومنظمة حقوقية تستنكر

IMG 20201011 WA0052
11 أكتوبر 2020 - 8:13 م

يعرف إقليم طاطا في الآونة الاخيرة ارتفاعا ملحوظا في أسعار الخضر والفواكه تجاوزت القدرة الشرائية للمواطنين خاصة الفئات الهشة منهم.
محمد.ط موظف بالمدينة قال إن هذه الأسعار لا نواجهها إلا نادرا أو مع حلول شهر رمضان الأبرك الذي ترتفع فيه الأسعار في البداية لكن سرعان ما تتراجع مع توالي أيام الشهر الفضيل. لكن ما نعيشه في طاطا منذ بداية الحجر الصحي هو زيادة في الأسعار تليها زيادات؛ فسعر الخضر مابين 6 و13 درهم، فنجد:
* الطماطم : 6 دراهم،
“البطاطس: 7دراهم،
*الجزر: 8دراهم،
* الخيار: 8 دراهم،
*اللفت: 8 دراهم،
* الكرعة، كورجيت: 13 درهم،
الخص: 8 دراهم.
أما بالنسبة للفواكه فكان سعر:
– الثفاح: 12 درهما،
-الموز: 10 درهم،
– الرمان: 7 دراهم،
– العنب: 13 درهما،
– الافوكا : 30 درهما.
كل ذلك يحدث دون أي تدخل من أي جهة للدفاع عن القدرة الشرائية للمواطن الطاطاوي المستضعف.
الحسن بيان عضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، اعتبر هذه الزيادات التي لا تتوقف في أسعار الخضر والفواكه وغيرها من أساسيات الحياة في هذه المنطقة النائية غير مبررة، بالنظر إلى تصريحات المسؤولين وطنيا عن استقرار السوق والعرض المتوفر فيه في كافة المنوجات، مؤكدا أن جشع المضاربين وجب وضع حد له من طرف السلطات ولجان المراقبة حماية للمستهلك باعتباره الحلقة الضعيفة في سلسلة الإنتاج.
إلى ذلك اعتبر الحبيب.خ بائع الخضر والفواكه بالجملة والتقسيط، أن أسعار السوق ارتفعت بسبب وباء كورونا، الذي تسبب في خفض اليد العاملة وإغلاق عدة مقاولات، فأصبحنا نشتري بأثمنة لم نعهدها سابقا، مؤكدا أن هامش ربحهم مع ذلك بقي في مستواها إن لم يزخفض في أحيان كثيرة.
وأضاف المتحدث أن الذي يحكم تجارتهم هو قانون السوق والعرض والطلب،؛ فنحن نتأثر بما نسمعه من زبنائنا لكننا مجبرين على التعامل وفق ما تمليه علينا الظروف التي لا نتحكم فيها.
إتلك إذن كراهات أرغمت الجميع على التعايش معها، كما أرغمت البعض الاكتفاء بالأساسيات من الخضر والفواكه في مطبخه، وترك ما لذ وطاب منها حتى يفرج الله.

 
 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .