طاطا: سلطات محلية وتنظيم سياسي وحيد يتوسَّطان ويُعزيان أسرة الصحراوي المقتول

4ed9f9fa ff82 42e8 bac8 07ed6e4d4711
24 مايو 2021 - 11:11 ص

شهد إقليم طاطا أمس خروج قبيلة دوبلال الصحراوية في وقفة ومسيرة، رفع خلالها المحتجون شعارات قوية رافضة لقتل أحد أبنائها على يد عناصر من القوات المسلحة الملكية بالقرب من دوار العيون، حسب شهادات لساكنة الدوار.

 

الحدث خلف احتقانا شديد داخل أوساط الدوبلاليين والدوبلاليات، هدأ من حدته وسطاء على أعلى مستوى في العمالة، وشخصيات من خلال زيارات لبيت العزاء وتقديم التعازي لعائلة الفقيد خاصة وللقبيلة عامة والتأكيد على أن المساطر القانونية والتحقيق سيتخذ مجراه وفق الاجراءات الجاري بها العمل في هذا الشأن.

لكن ما أثار البعض هو غياب أي تواصل ومواساة من أي تنظيم سياسي أو برلماني لتقديم واجب العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة، ما عدا زيارة وحيدة نظمها مرشح حزب السنبلة في الانتخابات البرلمانية المقبلة مع وفد من مرافقيه لمنزل العزاء؛ حيث قدم خلالها الزائرون تعازيهم داعين للفقيد بالرحمة والغفران ، معلنين وساطتهم لتقديم المساعدة في حلحلة هذا المشكل، حسب شهود عيان.

7193ff39 a455 4e82 a550 2ec10c9b08b5

جدير بالذكر أن وقفة القبيلة أمس حضرها مئات من ساكنة دواوير جماعة أم الكردان، بالرغم من غياب وسائل النقل العمومية التي كانت تعمل بالدواوير، وهو ما خفَّض من الحاضرين للوقفة؛ حيث قدَّر المنظمون خروج جميع الدوبلاليين نساء ورجالا وأطفالا للتضامن مع ابنهم الفقيد في هذه الفاجعة كما وصفها بيان القبيلة رقم 1.

هذا ولم تشفع ملتمسات لإعادة لحافلة “الطوبيس” التي كانت تعمل في المنطقة لحل مشكل النقل، مما اضطر بالمنظمين إلى توظيف سياراتهم لنقل المحتجين لعين المكان.

ويعتقد البعض إعلانات التضامن الذي دشنتها قبائل صحراوية وزيارات المواساة التي افتتحها وفد السنبلة ستتوالى في الأيام القابلة لإسدال الستار عن هذا الحدث الذي هز الرأي العام المحلي والوطني.

 

IMG 0638

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .