طلبة الدكتوراه يلتئمون بجامعة الحسن الأول

IMG 20210708 WA0051
8 يوليو 2021 - 6:06 م

 

 

عادل محمدي

إفتتحت رئيسة جامعة الحسن الأول، صباح هذا اليوم الخميس 8 يوليوز 2021 ، بالمدرج الرئيسي لكلية العلوم والتقنيات، الدورة الثامنة لملتقى الباحثين في سلك الدكتوراه، حيت تم تنظيم هاته الدورة بمشاركة مع مركز الدكتوراه في العلوم والتقنيات والعلوم الصحية.وذلك بحضور عمداء ومدراء المؤسسات الجامعية التابعة للمؤسسة الجامعة ،ومدراء المختبرات البحثية التابعة لها والأساتذة المنتمين لهذه المختبرات، وطلبة وباحثين مسجلين في سلك الدكتوراه بهذه المختبرات.

فيما ركز هذا القاء الذي ينظم قطب الدكتوراه على التذكير بمجموعة من الإجراءات والمساطر التي تهدف إلى تجويد عملية البحث المختزلة في تنظيم ايام دراسية ، تكوينات، تمرينات منفتحة على اللغات ، وكذا تتبع الإستعمال الزمني للأطاريح والوقوف على مدى تقدم أبحاث الطلبة المسجلين في الدكتوراه.

انطلق هذا الحفل بكلمة رئيسة الجامعة الدكتورة خديجة الصافي، عبرت من خلالها عن سعادتها. بلقاء الباحثين في سلك الدكتوراه الذين يعتبرون قادة المستقبل ونخبة المجتمع ، وركزت على المجهود الرائع والطاكتيكي المتمثل في توحيد الذي من خلاله سيقوم على تنزيل معطيات التبسيط ، المطابقة ، الملائمة التي ستساعد على تقوية قدرات الباحثين في التعامل مع قطب يسهل عملية التواصل مع الإبقاء على نفس أدبيات البحث العلمي الرصين .

فيما أشادت الرئيسة أن هذا القاء بين الطلبة الباحثين بالأساتذة جاء نتيجة عمل جبار يقوم به رئيس القطب وفريقه، وعبرت كذلك ” أن مناقشة أي أطروحة تشكل فخر للجامعة ومسؤوليها وأساتذتها وليس فقط الباحث وأقاربه، لأن الباحث في نهاية المطاف هو صورة عاكسة لصورة الجامعة وللعمل الذي تقوم به، سواء من خلال منشوراتهم العلمية والأكاديمية، الشيء الذي يساهم في تحسين صورة الجامعة ومردوديتها.”

وعليه، تدخل عميد كلية العلوم والتقنيات الدكتور جمال النجا، ليعبر عن إمتنناه بعودة الحياة إلى مدرجات الجامعة، وعدة الجو الطبيعي إلى البيت الذي يجمع كل مكونات الجامعة التي تعنى بالبحث العلمي المتكامل ، واعتبر العميد أن هذا اللقاء يشكل فرصة سانحة لتبادل الخبرات بين مختلف الكفاءات بين الباحثين، والتعرف على مستوى تقدم الأبحات في الأطروحات وتتبع مختلف التكوينات.
وقال دكتور نجا أن التحول الذي يعيشه قطب الدكتوراه، من شأنه أن يساهم في تطوير البحث العلمي، وتمنى للمستفيدين أن يستغلوا هذه الفرصة لتطوير هذه المكتسبات.

وفي كلمة ختامية لجلسة الافتتاح اعتبر مدير قطب الدكتوراه الدكتور بوشعيب بنشرقي، أن توحيد القطب من شأنه أن توحيد جهود الأساتذة والباحثين وتطويرها لتكون أداة للمساهمة في إعطاء قيمة أكبر للبحث العلمي، ولأعمال الباحثين، سواء في مسارهم العلمي أو العملي، الشبء الذي يعطي الباحثين الفرصة لاكتساب مهارات ومعارف في اللغات والتدبير، من خلال برمجة تكوينات في هذه المهارات والمعارف.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .