قصة واقعية وفيها عبرة يوم قبل رمضان بمدينة تمارة

قصة واقعية وفيها عبرة يوم قبل رمضان بمدينة تمارة
3 أبريل 2022 - 2:32 م

دخلت سيدة الى مكان بيع المتلاشيات ،بجوطية تمارة ،تعرض بعض اثاث واواني بيتها وهم عبارة عن أغطية وفرن صغير وتلفاز وكوكوت ،وبعض الملابس ،والاواني ،
السيدة يظهر عليها الوقار والحشمة ،تبدو في العقد الخامس ،صحبتها بنتين لم يتجاوزا السن العاشرة ،
وقف عليها اول مشتري سالها عن الثمن فطلبت منه 1000 درهم،،في حين عرض عليها هو مبلغ 400 درهم فقط فرفضت العرض وجاء المشتري الثاني وعرض عليها مبلغ 600 درهم كثمن معقول بالنسبة البضاعة التي تعرضها ،واذا برجل كان بالقرب من المكان وكان يسمع الحوار الذي دار بينهما وبين المشتريين،واذا به يقترب منها ويقول :شحال ثمن هذ الحوايج االواليدة،،ردت عليه بكل استحياء 1000 درهم يا ابني كتسال فيا شهرين ديال الكراء انا كارية،بيت في السطح وصاحبة البيت اعطاتني انذار يومين قبل نهاية الشهر يا نخلص ياتخرج،ليا حوايجي،للزنقة،ماعندي حد من غير الله .
قالها غنعطيك 2000 درهم ،وخلي هذ الحوايج عندك حتى نرجع ،ناخذهم ،واعطني رقم مولات الدار ،واذا به يتصل بها ليقول لها اعطني الاسم الكامل ،لارسل اليك ثمن 6 اشهر تسبيق لكي تعيش هذه الأرملة معززة مكرمة هي وبناتها،
فرحت الام وبكت وانهارت في الجوطية ،واجتمع الناس من حولها يراقبون الموقف بدهشةفقام هذا الرجل الطيب باخذها،الى اقرب متجر حيث قام بشراء كل ما تحتاجه هذه المرأة وبناتها من المواد الغذائية ،ومايكفيها طيلة شهر رمضان .
اي قلب واي سخاء وكرم يملك هذا الرجل الطيب،ومن ربى هذا الرجل على حب المساكين وبلاشك ستكون أسرة كريمة وام عظيمة وراءه قامت بتربيته احسن تربية .
قصة واقعية العبرة
بقلم : الربيعي عن منبر 24

 
 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .