كورونا تخلق “أبريل أسود” في صناعة النفط

15 أبريل 2020 - 1:16 م

حذرت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، من تراجع صناعة النفط حول العالم، والتي قد تسجل أسوأ مراحلها على الإطلاق، بسبب حجم تراجع الطلب.
وأوضح المدير التنفيذي للوكالة، فاتح بيرول، في تصريحات صحفية، أن ضعف الطلب على الخام وتخمة المعروض الفائضة عن الحاجة وهبوط الأسعار، قد تعطي الشهر الجاري، لقب “أبريل الأسود”.
وقد خلقت أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد تداعيات اقتصادية كبيرة، ما ساهم في تعميق أكبر لصعوبات سوق النفط.
إذ أشار تقرير سابق للوكالة أن الطلب العالمي على النفط الخام سيتراجع بمقدار 23.1 مليون برميل يوميا، في الربع الأول 2020، مدفوعا بالتبعات الاقتصادية لفيروس كورونا.
كما ذكرت الوكالة أن الطلب على النفط الخام سيتراجع بمقدار 29 مليون برميل يوميا، خلال أبريل الجاري، ما يعني تراجعا بنسبة 29 بالمئة من إجمالي الطلب قبل الجائحة، البالغ 100 مليون برميل يوميا.
وكما شهدت الأسعار هذا العام تراجعا كبيرا، إذ سجلت أدنى مستوياتها منذ 18 سنة بلغ 21,65 دولارا للبرميل في 30 مارس المنصرم، ما دفع المنتجين العالميين الى الاتفاق على تخفيضات غير مسبوقة للإمدادات.
واتخذت أغلب دول العالم إجراءات وقائية صارمة لمنع تفشي الفيروس، شملت فرض قيود على حركة التنقل الجوي والبري، وتجميد عجلة الاقتصاد في عديد القطاعات.
ورأى التقرير أن إمدادات تحالف “أوبك +” ستتراجع بمقدار 12 مليون برميل بالمتوسط اعتبارا من ماي المقبل، مع دخول اتفاق بخفض قياسي للإنتاج حيز التنفيذ.
وأعلنت عدة دول نفطية في تحالف “أوبك +”، الأحد الماضي، إتمام اتفاق لأكبر خفض تاريخي مدروس لإنتاج النفط الخام، بواقع 10 ملايين برميل يوميا، يتحمل منها التحالف 9.7 ملايين، يبدأ تنفيذه مطلع ماي المقبل.
لكن وكالة الطاقة توقعت أن الاتفاق لن يترك آثارا إيجابية فورية على الأسواق العالمية، وستحتاج مزيدا من الوقت لتراجع تخمة المعروض.
فيما قدرت تراجع إمدادات من جانب منتجين آخرين مستقلين، بمقدار 2.3 مليون برميل يوميا، كمتوسط خلال العام الجاري.
وأضافت الوكالة أن التراكم اليومي للنفط الخام في النصف الأول من 2020، سيبلغ 12 مليون برميل يوميا، “وهو رقم يهدد استقرار سوق النفط العالمية وسيؤخر التعافي في الأسعار”.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .