مسار التنمية بالمغرب وديناميات الإصلاح بين الأمس واليوم

48120979 F43E 44DC 8C98 FA8EFF331A61. 1
25 مايو 2021 - 11:32 م

مكنـت قـراءة مسـار التنميـة بالمغـرب خـال العقـود الأخيـرة مـن الكشـف عـن تقـدم حقيقـي فـي عـدة مجالات، ولكـن أيضـا عـن تنفيـذ بطـيء للعديـد مـن الإصلاحـات الكبـرى والتـي غالبـا مـا تعيقهـا إكراهـات ذات الصلـة بالتفعيـل. هـذه الإكراهـات جعلـت مـن الصعـب الحفـاظ علـى ديناميـة الإصـلاح وتعزيـز المكتسـبات الضروريـة للإنتقـال إلـى عتبـة أعلـى فـي مجـال التنميـة.

 

فكما عرف المغرب منذ أواسـط التسـعينيات زخمـا إصلاحيـا غيـر مسـبوق علـى مـدى تاريخهـا. حيث انطلـق هـذا الزخـم بالإصلاحـات السياسـية التي تميـزت بالتقـدم فـي مجـال حقـوق الإنسـان والإعـداد لتنـاوب 1998 علـى أسـاس إجمـاع واسـع، وقد بـادر الملـك محمـد السـادس إلـى توسـيع وتسـريع هـذا المنحـى الإصلاحـي فـي عـدة مجـالات. فالأهميـة التـي تـم إيلاؤهـا للسـير المنتظـم للمؤسسـات السياسـية ولمصداقيـة الانتخابـات والأوراش الكبـرى للبنيـات التحتيـة وبرامـج التحديـث الاقتصـادي والتنميـة الاجتماعيـة وكـذا الخيـارات الاسـتراتيجية المعتمـدة لتعزيـز إشـعاع المغـرب علـى الصعيـد الإقليمـي والدولـي، كلهـا كانـت عوامـل إيجابيـة منحـت دفعـة قويـة للتنميـة وأثمـرت انخراطـا وطنيـا واسـعا. وقـد تولـدت عــن هــذا المنحــى الإصلاحــي تغييــرات اجتماعيــة بالغــة الأهميــة حملــت معهــا انتظــارات وتطلعــات جديــدة للمواطنيـن أكثـر إلحاحـا وأكثـر تعقيـدا.

هذا الزخم الإصلاحي عرف فتورا بفعل عدة إكراهات داخلية وخارجية ذات طبيعة اقتصادية وسياسية وأمنية، وتتجلى العوامل التي ساهمت في تراجع الدينامية الإجتماعية والإقتصادية التي برهن عليها المغرب خلال السنوات السابقة في ضعف القدرة على تحويل وتحديث الاقتصاد والمالية المترتبة عن الأزمة الدولية 2008-2009. .وبالرغــم مــن ذلــك، فــإن المغــرب عــرف كيــف يدبــر التأثيــرات السياســية والاجتماعيـة الناجمـة عـن هـذه الأزمـة الشـاملة التـي تولـدت عنهـا حالـة عـدم اسـتقرار كبير فـي الجـوار الجنوب متوســطي، وذلــك بفضــل رد سياســي قــوي وغيــر مســبوق مــن خــال إصــدار دســتور جديــد رائــد يكــرس المبـادئ الديمقراطيـة الأكثـر تقدمـا.

وعلـى الرغـم مـن الآمـال التـي يحملهـا، فـإن الإصـلاح الدسـتوري لسـنة 2011 لـم يتـم تفعيلـه داخل الآجـال المنتظـرة ولـم يتـم إسـناده بحلـول شـاملة ومندمجـة بخصـوص التنميـة الاقتصاديـة والاجتماعيـة. ويفســر هــذا الواقــع فــي جــزء منــه بالظــرف السياســي الجديــد تبعــا لتطبيــق أحــكام الدســتور ذات الصلــة بتشـكيل الحكومـة مـن طـرف الحـزب المتصـدر للانتخابـات. فعلـى الرغـم مـن التوسـع الملحـوظ فـي سـلطة واختصاصـات الحكومـة بموجـب الدسـتور، اتسـمت الائتلافـات الحكوميـة المتتاليـة بتوتـرات متكـررة وبديناميـة سياسـية لا تحفـز بالشـكل الكافـي علـى التقـاء الفاعليـن حـول تصـور للتنميـة الاقتصاديـة والاجتماعيـة يضـع المواطــن فــي قلــب الاهتمــام ويســمح بتجســيد روح الدســتور الجديــد. وقــد ســاهمت هــذه الوضعيــة فــي إبطـاء وتيـرة الإصلاحـات وفـي خلـق أجـواء عميقـة مـن عـدم الثقـة، فـي ظـل ظـروف يطبعهـا تباطـؤ النمـو الاقتصـادي وتدهـور جـودة الخدمـات العموميـة.

وفــي هــذا الســياق المتســم بتراجــع الثقــة واتســاع الفــوارق، بــرزت توتــرات اجتماعيــة خاصــة فــي المــدن الصغــرى والمتوســطة التــي عرفــت تراجعــا كبيــرا لوســاطة القــرب. وقــد أســهمت شــبكات التواصــل الإجتماعـي التـي انتشـرت بقـوة خـال هـذه الفتـرة فـي تحريـر النقـاش وسـاعدت علـى توفيـر آليـة إضافيـة لقيـاس الوضعيـة الاقتصاديـة والاجتماعيـة للبـلاد. غيـر أن هـذا الانتشـار سـاهم أيضـا فـي إيجـاد تربـة خصبـة لبـث خطـاب شـعبوي غالبـا مـا تغذيـه أخبـار زائفـة حاملـة فـي طياتهـا مخاطـر توظيـف الـرأي العـام، فـي حالـة عـدم مواكبتـه بحـوار عمومـي مفتـوح ورفيـع المسـتوى لصـد محـاولات التضليـل الإعلامـي. وقـد أكـدت التنبيهـات المتكـررة الصادرة عن الملـك عبر العديد من الخطـب، خاصة منذ 2017 ، علـى الصبغـة الاسـتعجالية للعمـل علـى إيجاد حلـول جوهرية للاختـلالات التي تعرقـل وتيرة التنميـة ببلادنا.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .