مشروع مغربي مبتكر للوقاية من فيروس كورونا المستجد ومحاربته

20 أبريل 2020 - 7:11 م

أعلن الأستاذ جامعي محسن الدخيسي منسق فريق كوفيد 19 في حوار أجراه مع منبر 24، عن إطلاق مشروع مبتكر لمحاربة فيروس كورونا المستجد، حيث أخبرنا عن بعض التفاصيل والمزايا الخاصة بهذا الجهاز المبتكر، الذي هو عبارة عن قناع ذكي مرتبط بواسطة تطبيق على الهاتف.

وأشار إلى أن الغاية المرجوة من هذا الإختراع تكمن في هدفين، الهدف الأول هو كشف الأشخاص الحاملين للفيروس، والهدف الثاني يكمن في تتبع الأشخاص الحاملين للفيروس أو المحتملين إصابتهم بالفيروس، مما يسهم في معرفة جميع المعطيات المتعلقة بهم أو بالمخالطين لهم، بما فيها المعطيات الحيوية، من أجل أن تكون الأطقم الطبية على أهبة من الإستعداد للتدخل إذا ما تطورت حالة المريض.

وأضاف محسن الدخيسي أن الفكرة الأساس لهذا الإختراع تتمثل في إحتوائه على مجموعة من المستشعرات، تتجلى وظيفتها الأساسية في أخذ معطيات حيوية للشخص وقياس درجة الحرارة ثم مستوى ضغط التنفس، ونسبة الأوكسجين في الدم.

وبخصوص التطبيق الخاص بالجهاز، أوضح منسق الفريق ذاته، أنه يتوفر على حزمة من الوظائف تتيح للشخص المحتمل إصابته، القيام بتشخيص ذاتي، وذلك من خلال إجابته على مجموع من الأسئلة، مما يساهم في تحديد نسبة الإصابة، وكذا مراقبة مدى التزامه بالحجر الصحي عبر تقنية GPS و بلوتوت، كما يتوفر التطبيق كذلك على تقنية البصمة الصوتية، التي من شأنها المساعدة على تشخيص بعض الأعراض كالسعال والرشح.

وأضاف أن كل هذه المعطيات تساهم في إعطاء تصور أقرب مايكون إلى الحقيقة عن مدى الإصابة بالفيروس، ويمكن إستعمال هذا المشروع وفق مستويين، يتعلق المستوى الأول بأشخاص لديهم توقع الإصابة، بحيث يمكن مواكبتهم ومعرفة مستوى الإصابة، وكذا التأكد من احترامهم للإجراءات الإحترازية من أجل إحتواء المرض، في حين أن المستوى الثاني يمكن من متابعة المعطيات الحيوية للمريض من بينها، نسبة الأوكسجين في الدم، الشيء الذي يخول متابعة حالة المريض عن بعد وبشكل دوري.

ووفق المتحدث ذاته، فإن المدة الزمنية التي استغرقها إنجاز هذا المشروع، فقد إستغرقت أربعة أسابيع من العمل المتواصل، بينما كان التنسيق بين فريق العمل كان يتم بشكل يومي عن بعد، بواسطة وسائل تقنيات ووسائل التواصل.

وأوضح المتحدث ذاته، أنه فور الإعلان عن المشروع، تم ربط الإتصال ببعض الجهات المعينة، لتمكين المواطنين من المنتوج، وذلك لأن التطبيق بسيط وباللغة العربية، ويشتغل تلقائيا بمجرد تتبيثه على الهاتف مع ضبط بعض الإعدادات، ويقوم بإرسال إشعار صوتي في حال قام شخص بإختراق مسافة الأمان الخاصة بك، ويمكن استعماله مابعد فترة الحجر الصحي لتجنب الأخطار.

وختم المتحدث قوله، بأن الهدف من هذه التجربة تعميمها في المغرب، وذلك من خلال توفير الجهاز بشكل كافي، لاسيما للأشخاص الذين لهم مشاكل تنفسية، نظرا لكونهم أكثر خطر للإصابة بالفيروس، وكذلك التمكين من تتبع المخالطين عن بعد.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .