“الحاجة الماسة للصحافة” شعار منتدى الصحافة بتونس بمشاركة نقابة الصحافة المغربية

"الحاجة الماسة للصحافة" شعار منتدى الصحافة بتونس بمشاركة نقابة الصحافة المغربية
22 مارس 2022 - 2:58 م
شاركت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في أشغال المنتدى الدولي الثاني للصحافة والإعلام بتونس الذي انعقد مابين 17و19 من مارس الجاري، تحت شعار”الحاجة الماسة للصحافة”، بمشاركة صحافيين وصحافيات من مختلف الدول.

وأكدت النقابة الوطنية للصحافة المغربية أهمية تنظيم مثل هذه المنتديات التي تساهم في الدفاع على قضايا الصحافة وحرية التعبيروالنشر وبأداء الصحافيين والصحافيات والمقاولات الإعلامية،وبتقييم التطورات العميقة الحاصلة في قطاع الإعلام خصوصا الإعلام الجديد منه، فإنها سجلت الملاحظات والمؤاخذات التالية على الدورة الثانية لهذا المنتدى.

 

أولا : لم يكن المنتدى يعكس الطابع الدولي بمفهومه الحقيقي حيث لوحظ اقتصار الحضور على ممثلي أوساط اعلامية و حقوقية و غيرهم ممن لا علاقة لهم بالصفتين من بعض الدول العربية خصوصا من تونس ( البلد المنظم ) و المغرب ، و لبنان و فلسطين و الأردن، وبعض الصحافيين العرب المقيمين في فرنسا بالخصوص ، و شخصيات إعلامية و أكاديمية وممثلين عن المجتمع المدني من فرنسا و بلجيكا .

في حين سجل الغياب المطلق للصحافيين والإعلاميين و الحقوقيين و الأكاديميين من باقي القارات خصوصا من أفريقيا و أمريكا اللاتينية و آسيا ، و من الغالبية الساحقة من الدول الاوربية نفسها . كما سجل غياب منظمات صحافية وإعلامية دولية واقتصر الحضور على منظمة واحدة يوجد مكتبها الإقليمي بتونس. وبالتالي يمكن القول إن المشاركة في هذه الدورة اقتصرت على صحافيين عرب وفرنسيين وبلجيكيين، مما أفرغ المنتدى من بعده الدولي.

ثانيا: إذا كانت جميع الورشات عالجت قضايا هامة مرتبطة بواقع الصحافة والإعلام وأخلاقيات المهنة وبالإعلام الجديد، فإن التساؤل حول تخصيص ورشات محددة لمناقشة واقع الحرية الصحافة في ثلاثة بلدان عربية، هي المغرب واليمن ولبنان كانمشروعا، وإن بررت الجهة المنظمة ذلك في الكلمة الافتتاحية بالالتزام بإدراج دول أخرى في دورات قادمة لم يكن مقنعا، مما أشر على وجود انتقائية لها خلفيات بعيدة كل البعد عن قضايا الإعلام وحرية الصحافة والنشر والتعبير.

ثالثا : كان لافتا تنظيم ورشة خاصة بواقع حرية الصحافة في المغرب بحصر المشاركة بمداخلات في توجه واحد، و استدعاء صحافيين مغاربة و ممن لم تعد له علاقة بممارسة مهنة الصحافة من خارج المغرب .و النقابة الوطنية للصحافة المغربية إذ لم تبد أي اعتراض على هذا السلوك الغير عادل إيمانًا منها بحق الجميع في التعبير عن أرائه بكل حرية ، إلا أنها تفاجأت بإصرار الجهة المنظمة ، خصوصا من السيدة التي أدارت أشغال هذه الورشة منع النقاش المفتوح الذي ميز جميع الورشات الأخرى ، حيث وقع الاصرار على توقيف أشغال الجلسة بتشاور بين رئيسة الجلسة و أحد المتدخلين من المنصة، بعدما كان عضوا قياديا في النقابة الوطنية للصحافة المغربية يستعد لبداية مداخلته بعدما سمح له بذلك .

و المثير في هذه الحادثة أن صحافي مغربي مقيم في الديار الإسبانية من المعارضين السياسيين تسبب في فوضى عارمة داخل القاعة بعدما شرع في الصياح و السب و القذف . وهو السلوك الذي خلف استياء عارما داخل القاعة،وأعطى صورة مسيئة للصحافيين المغاربة ولتميزهم في إجراء النقاشات الهادئة رغم الاختلافات التي تكون عادية وطبيعية في مثل هذه الحالات.

رابعا: كان مثيرا أيضا حضور رئيس الجمعية الفرنسية المنظمة للمنتدى شخصيا في هذه الورشة، دون الورشات الأخرى،والذي سارع إلى الصعود إلى المنصة للإعلان عن رفع الجلسة دون فتح النقاش فيما ورد من أفكار وطروحات من طرف المتدخلين.

إن النقابة الوطنية للصحافة المغربية التي لا تقبل مصادرة حق مختلف الأطراف في التعبير عن آرائهم وأفكارهم ومواقفهم، بغض النظر عن خلفياتها ومراجعها، فإنها تسجل باستياء وأسى عميقين ما حدث في الورشة المذكورة،وتعبر عن تنديدها الشديد بالسلوك المشين الصادر عن أحد الصحافيين المغاربة القادم من إسبانيا والذي عكس المستوى الفكري والأخلاقي المنحط الذي لا يؤمن بالحق في التعدد والاختلاف،ويستعمل العنف اللفظي بهدف مصادرة الآراء الأخرى الذي لا تساير هواه.

من جانب اخر، عبرت النقابة عن استيائها تجاه تصرف الجهة المنظمة الذي يتنافى وأبسط قواعد احترام الحق في التعبير.

هدا وقد نوهت النقابة بمشاركة وفدها في أشغال المنتدى، حيث شارك أعضاء الوفد بإيجابية كبيرة في أشغال المنتدى ، في جلساته العامة و في الورشات ، كما أجرى الوفد العديد من الاتصالات و المشاورات مع العديد من المشاركين كما عقد الوفد جلسة عمل مع وفد قيادي من النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين أثمرت العديد من الاتفاقات و التفاهمات بين النقابتين.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .