نصاب “الحي المحمدي” يقع في يد العدالة

19 يناير 2020 - 8:17 م

نقلا عن بعض المصادر الاعلامية، فقد أعلنت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، توقيف المشتبه فيه الرئيسي في ارتكاب عمليات نصب واحتيال واسعة، ابن الحي المحمدي، والذي قام بمجموعة عمليات نصب طالت تجار الملابس الجاهزة بسوق “القريعة” بمدينة الدار البيضاء، وبعض الباعة من قسارية الحي المحمدي، وكذا ساكنة نفس الحي.
هذا و كانت مدينة الدار البيضاء قد اهتزت على وقعة عملية نصب عرفتها المدينة، بعدما قام أحد الملتحين بالاستيلاء على أموال طائلة والاختفاء عن الأنظار، في ظروف غامضة.
وتبعا لتصريحات بعض الضحايا الذين رفضوا اجراء حوارات مرأية خوفا على سمعتهم، فقد تعرض عدد من التجار بالسوقين وأيضا بعض الساكنة، لعملية نصب من قبل شخص ملتحي بالمنطقة، مستغلا بذلك شعبيته والاستقامة التي عرف بها بين أوساط التجار الذين وقعوا ضحية له.

هذا ودأب الشخص المذكور “النصاب’’ أن قام بإمامة التجار بالسوق، و التوسط في فك نزاعات بين التجار، مما زاد من شعبيته، ليقوم بعدها بأكبر عملية نصب، من خلال الحصول على قروض من قبل التجار، اختلفت قيمتها، حيث كان يستعمل كمبيالات من أجل عمليات البيع و الشراء، و محاولة استقطاب زبائن من مختلف الأسواق المغربية، ببيع السلع بأقل من ثمنها الأصلي، و جنى بذلك أموالا طائلة، اضافة الى تنظيمه لما يسمى “دارة” حيث جمع أموال كبيرة من أبناء حيه في اطار هذه الأخيرة.

هذا وتم ترويج لائحة يرجح أن تكون لأسماء ضحايا الملقب بـ’’العبدي’’، حيث بلغت قيمة الأموال التي جمعها الأخير، و تحويلها الى العملة الصعبة حوالي 3 ملاييري سنتيم، قبل الاختفاء عن الأنظار، تاركا وراءه مجموعة من شكايات من قبل التجار لدى المصالح الأمنية.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .