ورزازات.. إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية

vis 0228202114533000
3 مارس 2021 - 12:39 ص

 

 

أشرف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الأحد 28 فبراير الأخير، مرفوقا بوزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، وإدريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، على إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بمدينة ورزازات

 

ويوفر هذا المعهد 450 مقعد بيداغوجي سنويا، حيث سيتم إحداث أربعة شعب جديدة، بمجال السياحة والفندقة، منها السياحة الرقمية، وإدارة ومراقبة عمليات السياحة والفندقة والمطعمة، والترويج والتسويق للمنتجات المحلية، والمطبخ المغربي التقليدي.

 

وسيمكن هذا المعهد، من تكييف شعبة “مرشدي الفضاءات الطبيعية”، التي تدرس في المعهد، زيادة على نظرة عامة على الاتساق المعماري.

 

 هذه المؤسسة التربوية، ممولة أساسا من طرف صندوق “شراكة”، المحدث في إطار برنامج التعاون “الميثاق الثاني”، والتي رصد لها غلاف استثماري يفوق 32.851.183.84 درهم، من ضمنها 3.626.900 درهم كمساهمة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي –قطاع السياحة- أما صندوق “شراكة”، فقد ساهم ب29.2 مليون درهم، حيث سيتم تدبير هذا المعهد  بشراكة مع المهنيين، من خلال إحداث “مجلس المؤسسة” كنموذج للحكامة، في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، مع عرض تكويني متنوع، يركز على الشعب التي تعرف إقبالا كبيرا على سوق الشغل.

 

وشهد حفل إطلاق المشروع، حضور على الخصوص، عامل إقليم ورزازات عبد الرزاق المنصوري، ورئيس الجماعة الترابية لورزازات المستشار البرلماني عن حزب الحركة الشعبية مولاي عبد الرحمان الدريسي، ورئيس المجلس الإقليمي لورزازات سعيد أفروخ المنتمي كذلك لنفس الحزب، والكتاب العامين للقطاعات الثلاثة بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، ومساعدة المدير المقيم لهيئة تحدي الألفية، ورئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية بالمغرب وعدد من الشخصيات المحلية.

 

للتذكير، فإن مشروع توسعة وتحويل نمط تدبير المعهد المشار إليه، يدخل في إطار التوجيهات الملكية السامية، الهادفة إلى إنشاء جيل جديد من مؤسسات التكوين المهني، وابتكار مبادرات وحلول، لتوفير مزيد من فرص الشغل، لفائدة الشباب المغربي، وفي سياق تنزيل خارطة الطريق الجديدة، المتعلقة بتطوير التكوين المهني، وإنشاء “مدن المهن والكفاءات”، التي تم تقديمها أمام جلالة الملك محمد السادس، في شهر أبريل من سنة 2019.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .