دوداييف الجنرال العاصي قائد ثورة الشيشان

IMG 20220403 WA0026
3 أبريل 2022 - 11:42 م

ولد جوهر دوداييف او الجنرال العاصي كما لقبه العديد من زعماء العالم ، عام 1944 في قرية يالهو الواقعة في جمهورية الشيشان، وشهد دوداييف ظلم الاحتلال الروسي إذ كانت عائلته من ضمن العائلات التي عانت الويلات وهجرت إلى سيبيريا

 

عاش دوداييف سنوات طفولته الأولى في ظروف صعبة في أرياف سيبيريا القاحلة حيث أتم هناك مرحلة التعليم المتوسط. تخرج عام 1962 من كلية تامبوت العسكرية العليا للطيران و في عام 1966 من كلية الطيران واتمم التحصيل الدراسي في أكاديمية كاكارغين للطيران الحربي عام 1974 حاز على درجة قبطان ، بفضل حنكته العسكرية منحته الحكومة الروسية 12 وسام شرف و ترقى لرتبة فريق. كان دوداييف أول مسلم يحصل على منصب قائد لفرقة عسكرية في القوات الجوية الاستراتيجية السوفيتية .

لقبه القادة والسياسيين بالاتحاد السوفياتي بالقائد “العاصي” بسبب رفضه لقمع حركات الاستقلال في جمهوريات البلطيق (كان ذلك قبل تسلمه الرئاسة في جمهورية الشيشان). إذ كان قد تلقى أوامر من موسكو، لدى تأديته لعمله في القوات الجوية الاستراتيجية في فيلار في أستونيا، بقمع حركات الاستقلال التي بدأت في دول البلطيق عن طريق استخدام القوة العسكرية. لكنه رفض الانصياع لهذه الأوامر قائلا:”لا أحارب قط شعبا يناضل من أجل استقلال بلاده”. فتقوم موسكو التي لم تتحمل “عصيانه” ذاك بنفيه مع قواته العسكرية إلى غروزني. و في شهر أيار من عام 1990 يقدم دوداييف استقالته من منصبه. لم تكن روسيا لتعلم بأن هذا القائد “العاصي” سيقود ضدها حركات ثورية في المستقبل.

في عام 1990 حضر اجتماع مجلس الشورى الشيشاني و قد تم انتخابه لرئاسة هذا المجلس الذي تحول اسمه فيما بعد ليصبح “الكونغرس الشيشاني القومي”. ساند جوهر دوداييف غورباتشوف لدى محاولة الانقلاب الفاشلة التي قامت ضد هذا الأخير و قد ترأس الحركات القومية التي قامت لإسقاط حكومة جمهورية الشيشان أنغوشيا و التي كانت قد تعاونت مع أولئك الذي حاولوا إسقاط حكومة غورباتشوف.

استشهد جوهر دوداييف في عام 1996 نتيجة عملية اغتيال مدبرة جبانة نفذتها طائرة سوخوي بعد تتبع لمكالمة هاتفية من طرف المخابرات الروسية كاجيبي
بقلم ايوب الهداجي

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .