اعلان
اعلان
مجتمع

في إطار التحضيرات لمونديال 2030..تطوير النقل السياحي محور يوم دراسي بالبيضاء

اعلان

جرى، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، التأكيد على ضرورة تطوير النقل السياحي بالمغرب، خاصة في ظل استعداد المغرب لإستضافة كأس العالم لكرة القدم 2030.

اعلان

وأوضح المشاركون، خلال يوم دراسي حول صناعة النقل السياحي نظمته المنظمة المغربية للنقل السياحي، أن استضافة المغرب لكأس العالم لكرة القدم 2030 يعد فرصة استثنائية للمملكة المغربية لإبراز تميزها في مجال الضيافة وتحديث قطاعها السياحي لتلبية التوقعات العالمية.

وشددو ، في نفس السياق،على أن قطاع النقل السياحي يشكل عنصرا رئيسيا لضمان التنقل الفعال والمستدام لملايين الزوار المتوقعين، مشددين على أهمية جاهزية المغرب لتلبية انتظارات الزوار والفرص التي سيقدمها هذا الحدث العالمي، مع الالتزام بمبادئ الاستدامة والابتكار.

وفي هذا الإطار، أبرز منير الشامي، رئيس المنظمة المغربية للنقل السياحي، أن هذا اليوم العلمي المنظم تحت شعار “وجهة المغرب 2030: أفق جديد للنقل السياحي في عصر كأس العالم”، يندرج في إطار الانخراط في الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تركز على جعل المغرب وجهة سياحية عالمية رائدة، من خلال المساهمة في تطوير قطاع النقل السياحي في المملكة.

اعلان

وتابع أن هذا اللقاء، الذي يجمع مختلف الفاعلين في مجالات السياحة والنقل والرياضة من القطاعين العام والخاص ، يعد فرصة للتبادل والنقاش من أجل العمل على تحديد المسار لتحقيق نقل سياحي مبتكر ومستدام، وتعزيز مكانة المغرب في الساحة السياحية العالمية.

وواصل أن النقل السياحي يعد العمود الفقري للمنظومة السياحية في المغرب، مؤكدا أن تحسين قطاع النقل السياحي يساهم بشكل مباشر في تعزيز جاذبية المغرب كوجهة سياحية عالمية ودعم الاقتصاد الوطني.

ومن أجل المساهمة في تطوير قطاع النقل السياحي، أبرز رئيس المنظمة المغربية للنقل السياحي أن هذه الأخيرة وضعت استراتيجية شاملة ترتكز على أربعة محاور رئيسية تتمثل في إصلاح النظام التنظيمي من خلال العمل مع الجهات المختصة لتطوير قوانين تتماشى مع احتياجات القطاع، ودمج القطاع غير الرسمي من خلال وضع آليات فعالة لتحفيز العاملين فيه على الانضمام إلى السوق الرسمية.

كما يهم الأمر أيضا، يضيف السيد الشامي، رفع المستوى الإداري من خلال تنظيم برامج تدريبية متقدمة لتحسين المهارات الإدارية والتسييرية لمدراء الشركات، وتعزيز الفعالية والتعاون عبر التركيز على تحقيق نتائج ملموسة من خلال وضع مؤشرات أداء واضحة ومتابعة تنفيذها.

من جهته، أبرز عادل الباري، مدير التسويق بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الجهود التي تقوم بها الجامعة من أجل المساهمة في تطوير السياحة الرياضية.

من جانب أخر، سلط الباري الضوء على المعايير التي يضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم في ما يخص النقل، والتي تتمحور حول أربعة محاور رئيسية تتمثل في التنقل عبر وسائل النقل الجماعي عوض النقل الفردي، وتوفير وسائل نقل متعددة الوسائط، وضرورة توفير نقل استثنائي من أجل تدبير التنقل خلال أوقات الذروة (خاصة مع نهاية المباريات)، بالإضافة إلى توفير وسائل نقل مستدامة.

وفي هذا الإطار، أبرز أن المملكة تعمل على تسريع المشاريع المتعلقة بالبنيات التحتية الخاصة بالتنقل، وتوفير وسائل نقل عمومية متعددة ومتنوعة قادرة على استيعاب الزوار المتوقعين خلال هذه التظاهرة الرياضية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز عبد الرحيم الطيبي، مدير المعهد المغربي للتقييس، أن المعهد يعمل بشراكة مع المنظمة المغربية للنقل السياحي من أجل تطوير علامة (Label) خاصة بالقطاع السياحي لتحسين جودة النقل في هذا المجال ، مبرزا أن هذه العلامة سترتكز على معايير محددة مثل شروط الصحة والسلامة والجودة لتحفيز الناقلين على الالتزام بتجويد الخدمات المقدمة.

وأضاف أن هناك محاولة لتكييف المعايير الدولية مع واقع القطاع وخصوصيات المغرب، والتي سيتم الاتفاق عليها مع المهنيين والأطراف المعنية، موضحا أن هذه العملية تشمل تقييما تطوعيا من قبل مدققين مختصين في المعايير والتقنيات، وبعد التقييم، تمنح علامة مميزة مع متابعات دورية للتأكد من الالتزام المستمر بها.

وشمل برنامج هذا اللقاء عدة جلسات حول مواضيع همت، على الخصوص، التنمية المستدامة في النقل السياحي، والابتكارات التكنولوجية، واستراتيجيات الشراكات بين القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى مائدة مستديرة حول التحضيرات لكأس العالم 2030.

اعلان
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى