المغرب والاستثمار في تحديات جائحة كورونا وتحويلها إلى فرص

المغرب والاستثمار في تحديات جائحة كورونا وتحويلها إلى فرص
6 ديسمبر 2021 - 1:29 م

بقلم :فوزية البوراحي – متدربة

 

عقد بروما المنتدى السابع تحت شعار “حوارات البحر المتوسط”السبت الماضي، من أجل وضع أجندة إيجابية للبحر المتوسط انطلاقا من اعتماد التعددية كاستراتيجية لحل النزاعات، كما شهد نقاشا مكثفا لكيفية تدبير تدفقات الهجرة وإعادة التفكير في مصير الأجيال الشابة بعد الوباء وكذا إعادة عملية السلام في الشرق الأوسط مع تسريع الانتقال الى اقتصاد أخضر ومستدامة.
وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، ناصر بوريطة إن “حوارات البحر الأبيض المتوسط تمكن من تأكيد فكرة معينة عن منطقتنا، فكرة ساطعة عن العدل، المساواة والأمل حيث تتاح نفس الفرص”، باعتبارها فضاءات للتبادل المفتوح واقتراح حلول للتحديات المشتركة التي تعرفها المنطقة.
وفي السياق ذاته أكد بوريطة خلال مداخلته أن المملكة تمكنت من تحويل تحديات الجائحة إلى فرص لاسيما من خلال إحداث صندوق للإستثمار الاستراتيجي، ودعم القطاع الخاص فضلا عن ضخ مايعادل 11 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصاد الوطني والإصلاح العميق لنظام الحماية الاجتماعية، بهدف إضفاء الدينامية على الرأسمال البشري وتعميم التغطية الصحية على جميع المغاربة، موضحا المشروع الذي نفذ اعتمادا على تعليمات ملكية ،بهدف صناعة لقاح ضد كورونا سعيا إلى ضمان السيادة الصحية للمملكة والبلدان الافريقية.
وفي إطار الجهود المتواصلة لمحاربة الجائحة، قام المغرب بإرسال مساعدات طبية لنحو 20 بلد إفريقي، بناءا على تعليمات الملك محمد السادس، وأعرب المتحدث نفسه عن أسفه حيال تطور الوباء إلى متحور جديد ودعا في هذا الصدد إلى العمل بشكل عاجل من أجل التلقيح العالمي وتحقيق المساواة لتفادي تفاقم الوضع.

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .