محمد مثقال: التربية والتكوين محوران رئيسيان في برامج التعاون بين المملكة المغربية والدول الافريقية

24 أكتوبر 2019 - 4:05 م

قال المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، السيد محمد مثقال، خلال مشاركته اليوم الخميس 24 أكتوبر 2019، في مؤتمر تم تنظيمه بسوتشي ضمن اشغال المنتدى الاقتصادي الروسي-الإفريقي، تحت شعار “روسيا-إفريقيا: العلوم والتربية و التكوين والابتكار من أجل التنمية الاقتصادية”، “ان المغرب في إطار الرؤية التي وضعها جلالة الملك محمد السادس نصره الله، من اجل تنمية القارة الأفريقية، حقق خلال العقدين الأخيرين “إنجازات مهمة في مجال تكوين الكفاءات الافريقية.

وأضاف محمد مثقال أن عددا من دول القارة الافريقية استفادت خلال العشرين سنة الأخيرة من برامج للتعاون، حيث تخرج 23000 طالب إفريقي من الجامعات المغربية، ينتمون إلى 47 دولة، بالإضافة الى استقبال 12.000 طالب افريقي خلال الموسم الجامعي الحالي، مما يؤكد على دور ومكانة المغرب كمركز للتكوين وتبادل المعرفة مع دول القارة الإفريقية.

ولم تفت المسؤول المغربي فرصة الإشارة الى الشراكة الإستراتيجية العميقة بين المغرب وروسيا التي تم وضع أسسها خلال الزيارة الأخيرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى موسكو في مارس 2016، حيث تم التعبير خلال هذه الزيارة عن الإرادة المشتركة بين المملكة المغربية وجمهورية روسيا للتعاون في القضايا المتعلقة بالتنمية الاقتصادية للدول الإفريقية ضمن إطار شراكة تجمع روسيا و المغرب و افريقيا، مع الدعوة الى اجرأتها فعليا بما يخدم مصالح هذه الدول في المجالات المرتبطة بالتربية والتكوين.

في السياق ذاته، ناقش المشاركون خلال هذا المنتدى سبل تمكين القارة الافريقية من الاستفادة من الخبرة الروسية في مجال التربية والتكوين، بما في ذلك تنفيذ اجندة 2063 للاتحاد الأفريقي، ولا سيما من خلال استكشاف فرص جديدة للتعاون في مجال العلوم.

وافتتح المنتدى الاقتصادي الروسي الإفريقي، الذي انعقد على هامش القمة الروسية الإفريقية، يوم الأربعاء في مدينة سوتشي، تحت شعار “روسيا وأفريقيا: الكشف عن إمكانات التعاون من طرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الأفريقي وعدة رؤساء وقادة دول افريقية.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .