ماستر الخطاب ومهن التواصل بجامعة إبن زهر يستقبل الطلاب الجدد

92

احتضن المدرج 4 بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بجامعة إبن زهر بأكادير، يوم السبت 9 يناير 2021، لقاء تواصلي نظمه ماستر الخطاب ومهن التواصل بهدف إدماج الطلبة الجدد، والذي أشرف على تأطيره الدكتور إسماعيل المدني العلوي منسق الماستر بالإضافة إلى أعضاء اللجنة الأساتذة منير عبد الحق، سعد السلامتي و عمر البلاوي.

استهل اللقاء بكلمة العميد أحمد بلقاضي الذي رحب من خلالها بالطلبة الجدد مشيدا بعملهم الجاد وتحليهم بروح الاجتهاد والمثابرة راجيا العلي القدير لهم التوفيق والسداد،ثم قدم تحية إجلال وعرفان لطلبة السنة الثانية متمنيا لهم مسارا دراسيا ومهنيا موفقا. كما تطرق للتكوينات المتعددة والمتنوعة التي تزخر بها كلية الآداب و العلوم الإنسانية والتي تصل إلى 20 ماستر، كما نوه على وجه الخصوص بماستر الخطاب و مهن التواصل، و بالمجهودات الجبارة التي يبدلها الأساتذة و الطلبة على حد سواء من أجل إنجاح هذا التكوين.

كما ذكر العميد الظروف المواتية والملائمة للتدريب واكتساب المعرفة في الكلية بفضل المساحات التعليمية والمساحات الخضراء المخصصة للطلاب، بالإضافة إلى تقديم الدروس الدعم و التقوية، وكذا الدور المهم الذي تلعبه المكتبة الجامعية التي تحتوي على كم هائل ومتنوع من نفائس الكتب والمراجع، إلخ…

ومن جهة أخرى وجه الأستاذ العلوي عبارات الشكر و التقدير لعميد الكلية على التشجيعات و التقديرات والتنويهات. وقد أشار العلوي الى أهمية الماستر للطلبة من أجل استكمال مسارهم الدراسي و المهني، مشيرا إلى الوحدات و المواد المقررة تدريسها، و الحرص على العمل و المثابرة كونهما يلعبان دورا رئيسا ومهما في تطوير الكفاءات التعليمية بالنسبة للطلاب من أجل الوصول الى الهدف المرغوب فيه و هو النجاح و السداد.

وقد ركز العلوي على ضرورة الاهتمام بالقراءة كعادة يومية، و التشبت بهذه الأخيرة من أجل تعزيز وتنمية المهارات و القدرات التي يتوفر عليها الطلبة. معربا عن شكره ورضاه عن العمل جنباً إلى جنب مع لجنة تربوية مشهود لها بكفاءتها العالية. داعما الجهود الجبارة المبذولة من طرف طلبة الدفعة الأولى مع تشجيع الطلاب الجدد على إظهار الالتزام والجدية ليكونوا خير خلف لخير سلف

خلال هذا الاجتماع التربوي ، حرصت اللجنة التعليمية للماستر المتخصص في مهن الخطاب والتواصل موجهة كلامها للطلبة الجدد. حيث أظهر الدكتور عبد الحق منير القيمة المضافة لهذا التكوين الغني في حياة الطالب على الصعيدين الشخصي والمهني.

وأكد عبد الحق أنه يجب على الطالب بذل المزيد من الجهود بناءً على القراءة المنتظمة والتدريب الذاتي الكافي والمستمر.

كما قدم الأستاذ منير شرحا للطلبة الجدد حول الأهداف المحددة والمنشودة لهذا التدريب والعمل على تطوير مختلف المهارات والكفاءات خلال هذه الدورة.

من جانبه، شكر الدكتور سعد سلامتي أعضاء هيئة التدريس في ماستر الخطاب ومهن التواصل من خلال إبراز جهودهم الثمينة وحرصهم على تقديم تعليم جيد للطلاب. مقررا تكوينا ذو جودة عالية يلتزم فيه الطالب من أجل تحسين مستواه الفكري وتنمية مهاراته وقدراته من أجل تطبيقهم في مساره المهني المتكامل الآمن والهادئ.

سلامتي سلط الضوء على البرنامج وحيثياته الذي سيتم دراسته فاتحا المجال للطلبة للتعبير عن عزمهم ومشاركتهم واجتهادهم.

الدكتور عمر البلاوي هنأ الطلبة و الطالبات الجدد على نجاحهم واختيارهم لهذا التكوين المتميز.

كما سلط أستاذ السيميائيات الضوء على أهمية السيميائيات في تحسين أداء الطلبة على المستوى التحليلي والتفسيري لأي كتابة
في الواقع، تسمح الدراسةالسيميائية، كما عرفها البلاوي، بإدراك المهارات وتوجيه الطالب ( لاستكشاف أعماق الإنتاج اللغوي وغير اللغوي) في الواقع.

من جانبهم أعرب طلاب الدفعة الأولى عن سعادتهم بالترحيب برفاقهم الجدد في ماستر الخطاب ومهن التواصل. خلال مداخلاتهم، تم الإعراب عن الشكر والعرفان لأعضاء هيئة التدريس والرفاق والهيئة الإدارية.

وفي نهاية اللقاء ، تم تنفيذ جولة إرشادية لصالح الطلبة الجدد تمكنوا من خلالها من اكتشاف الفضاءات التعليمية الخضراء بالكلية وكذلك قاعة المحاضرات من أجل تقديم نبذة عن فضائهم الجديد داخل الكلية وكذا تشجيعهم
وهكذا ، يستمر ماسترمهن الخطاب والتواصل في التألق ومتابعة طريقه ، بثقة هادئة ، نحو ذروة النجاح بفضل تفاني أساتذته ، وتنوع وحداته الغنية وذات الصلة والالتزام غير المشروط من طلابه الأعزاء

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق