بين الفخر والرضوخ.. ماذا قال ترامب في خطاب الوداع

51

 

أكد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، أن الحركة التي أطلقها لا تزال في بدايتها، موضحا أن الخطر الأكبر الذي يواجهه الأمريكيون هو فقدان الثقة.

وقال ترامب في خطاب الوداع نشره عشية مغادرته البيت الأبيض وتنصيب جو بايدن رئيسا: “بينما أستعد لتسليم السلطة إلى إدارة جديدة ظهر يوم الأربعاء، أريدكم أن تعلموا أن الحركة التي بدأناها لا تزال في مستهلها”.

وأضاف: “الخطر الأكبر الذي نواجهه هو فقدان الثقة في أنفسنا، وفقدان الثقة في عظمتنا الوطنية.. لا يمكن لأمة أن تزدهر طويلا وتفقد الإيمان بقيمها وتاريخها وأبطالها فهذه هي مصادر وحدتنا وحيويتنا”.

ودعا الأمريكيين إلى ضرورة أن تكون البلاد دائما أرض رجاء ونور ومجد لكل العالم.

وأشار: “لم تكن أجندتنا تتعلق باليمين أو اليسار، ولم تكن تتعلق بجمهوري أو ديمقراطي.. بل كانت تتعلق بصالح الأمة بأكملها”.

وأعرب عن فخره بأنه “أول رئيس لم يزج أمريكا في أي حروب جديدة منذ عقود”، لافتا: “نتيجة لدبلوماسيتنا الجريئة والواقعية حققنا سلسلة من اتفاقيات السلام التاريخية في الشرق الأوسط”.

ووصف الرئيس الأمريكي الاعتداء على مبنى الكونجرس الأمريكي بالمروع للشعب الأمريكي، قائلا: “العنف السياسي هو اعتداء على كل ما يؤمن به الأمريكيون”.

وأكد ترامب في كلمته أنه لا يمكن التسامح مع الاعتداء على مبنى الكونجرس الأمريكي.

وطالب جميع الشعب بالصلاة من أجل نجاح إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن، برغم أنه لم يذكره بالاسم.

ودعا ترامب في كلمته الأخيرة قبل مغادرة منصبه، العالم إلى الوقوف في وجه الصين خلال الفترة المقبلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق